النقابة الوطنية لعمال التربية" /> النقابة الوطنية لعمال التربية" />
أخبار الولاياتالأخبار الوطنيةالأمين العام الوطني

تستنكر النقابة الوطنية لعمال التربية ” أسنتيو ” الأساليب المنتهجة ضد الاساتذة والعمال والاداريين لولاية المسيلة المتاخرة أجورهم

بيان تنديد واستنكر

بيان تنديد واستنكر
النقابة الوطنية لعمال التربية
الامانة الوطنية
————————————————————————–
تستنكر النقابة الوطنية لعمال التربية ” أسنتيو ” الأساليب المنتهجة ضد الاساتذة والعمال والاداريين لولاية المسيلة المتاخرة أجورهم واستعمال للقوة ضدهم ،ومنعهم من ممارسة حقهم في التعبير الذي يكفله الدستور للمطالبة برواتبهم المتأخرة لأزيد من 22شهرا والغريب في الأمر أن ذنبهم الوحيد أنهم نظموا وقفة سلمية لإيصال انشغالهم المهني للوزارة الوصية عن طريق مديرية التربية لذات الولاية التي لم تعرهم أي اهتمام رغم دخلهم سابقا في عدة حركات وواقفات إحتجاجية لمعرفة أسباب تأخر رواتبهم ،خاصة وأن عددهم أكثر من 400 موظف من أساتذة وعمال وإداريين بمختلف الرتب والاسلاك وتترواح مدة مزاولة عملهم بدون راتب من 10أشهر الى 22شهر .
هنا تؤكد الاسنتيو أنه في الوقت الذي كانت الأسرة التربوية تنتظر أن تدشن الجزائر الجديدة القطيعة مع أساليب الماضي القمعية ضد الحركات الاحتجاجية المطلبية والانفتاح على الحريات النقابية وحق التظاهر السلمي، ها هي تصاب بالذهول مرة أخرى أمام ما تعرض له أساتذة ولاية المسيلة بالامس من مضايقات وكل أشكال التعنيف التي طالتهم من طرف قوات الأمن، لا لشيء سوى أنهم كانوا في وقفة سلمية بمقر مديرية التربية لتبليغ معاناتهم المهنية والاجتماعية للسلطات العمومية والرأي العام بالولاية .
فالنقابة الوطنية لعمال التربية تتابع بأسف وحسرة ما حدث لزملائنا المحتجين داخل حرم مديرية التربية لولاية المسيلة من ممارسات كان يظن الجميع أنها أصبحت من الماضي، لهذا الاسنتيو تستنكروتشجب وتندد بهذه الممارسات ، وتدعو السلطات العليا في البلاد للتدخل العاجل للتكفل بأجور ورواتب المعلمين والاساتذة وموظفي التربية العالقة منذ مدة طويلة بولاية المسيلة ، كما تطالب النقابة الوطنية لعمال التربية الحكومة مجدد بحماية الحريات النقابية والحق في الإضراب والتظاهر السلمي والاحتجاج .
الامانة الوطنية
الجزائر في 07 ديسمبر 2020

تعليقات

comments


Share with Share on Google+

مقالات ذات صلة

إغلاق