النقابة الوطنية لعمال التربية" /> النقابة الوطنية لعمال التربية" />
الأخبار الوطنيةالأسنتيو للأخبارالصحافة

تصريح الاسنتيو في جريدة الخبر اليومي ليوم الاربعاء 19 فيفري 2020 بخصوص لقاء وزارة العمل والنقابة

ليوم الخميس 20 فيفري بالمدرسة العليا للضمان الاجتماعي بين عكنون الجزائر العاصمة.

تصريح الاسنتيو في جريدة الخبر اليومي ليوم الاربعاء 19 فيفري 2020 بخصوص لقاء وزارة العمل والنقابة يوم الغد الخميس 20 فيفري بالمدرسة العليا للضمان الاجتماعي بين عكنون الجزائر العاصمة.

على خلفية المساندة الواسعة والتهديدات بالتصعيد التي عبّرت عنها نقابات التربية، على إثر “التعنيف” الذي تعرض له أساتذة الابتدائي.وهي “تجاوزات” سيتم “فضحها” خلال لقاء الوزارة، حسب نقابات الكنفيدرالية، حيث قال المكلف بالتنظيم على مستوى نقابة عمال التربية “الاسنتيو”، يحياوي قويدر، بأن تنظيمه يرفض ويستنكر بشدة المساس بالحريات الفردية والجماعية أو استعمال التعنيف والقوة ضد الأساتذة، مشيرا إلى أن النقابة تطالب بأن يكون الهدف من اللقاء حقيقة هو بناء جزائر جديدة، بداية من حوار اجتماعي يكرّس العدالة الاجتماعية.

واشترطت النقابة أن يكون اللقاء بداية تغيير في نظرة السلطة للنقابات المستقلة، بالوقوف على مسافة واحدة وعدم تبني “نقابة السلطة” مثلما كان معمول به لسنوات، أن السلطة إذا أرادت التغيير حقيقة، حسب يحياوي، يجب أن تحدث القطيعة مع ممارسات الماضي التي كان يكرّسها لقاء الثلاثية “واليوم هناك رهانات كبيرة وملفات شائكة من بينها قانون العمل الجديد وملف التقاعد الذي يجب أن يعاد فتحه والمهن الشاقة.. وهي كلها ملفات لوزارة العمل علاقة مباشرة بها..”، مشيرا إلى أن “أسنتيو”، تعتبر هذا اللقاء الإعلامي تمهيدا لفتح باب ورشات وطرح ملفات ثقيلة مستقبلا.

 

https://www.elkhabar.com/press/article/163733/فيفري-الغضب-يستنفر-الحكومة/?fbclid=IwAR1kew6eEZ6foimXIIZxQ-jlYTYgrLkXQ7llh3tQzVFpn1sevsQ8gq_HzY0

تعليقات

comments


Share with Share on Google+

مقالات ذات صلة

إغلاق