النقابة الوطنية لعمال التربية" /> النقابة الوطنية لعمال التربية" />
التنسيقياتالصحافة

“5 أشهر خبرة” تحرم آلاف المساعدين والمشرفين التربويين من الترقية

جريدة الاخبارية

“5 أشهر خبرة” تحرم آلاف المساعدين والمشرفين التربويين من الترقية

وكشفت مصادر مطلعة من داخل التنسيقية الوطنية للمساعدين والمشرفين التربويين، المنضوية تحت لواء “الأسنتيوا” بأن وزارة التربية أٌدرجت مجموعة من المناصب المالية للتّرقية إلى الرتب الأعلى لهذه الفئة، على غرار مشرف التّربية، مشرف رئسي للتربية، ومستشار للتربية، مشيرا إلى أن فئة المساعدين والمشرفين التربويين حرمت من المشاركة فيها، لعدم استيفائهم شرط الأقدمية المطلوبة وهو 5 سنوات خدمة فعلية في الرّتبة الحالية انطلاقا من أحكام المواد ذات الصلة بالترقية في المرسوم التنفيذي 12-240.

كما أوضح ذات المصدر بأنه وطبقا لأحكام المادة 84 مكرر5 يمكن وعن طريق الامتحان المهني ترقية المساعدين الرئيسيين للتربية إلى رتبة مشرف التربية مشيرا إلى أن هذه الإمكانية تصطدم هي الأخرى بعدم استيفاء المعنيين شرط الأقدمية المحددة بـ 5 سنوات خدمة فعلية كمساعدين رئيسيين للتربية باعتبار أن أول دفعة للمساعدين الرئيسيين للتربية هي دفعة ديسمبر 2014

وأوضح ذات المتحدث بأن معظم العمنيين بالأمر سيحوزون 4 سنوات و7 أشهر كخبرة يوم تاريخ إجراء الإمتحان، المحددة في 16 جويلية المقبل، وهو ما لا يؤّهلهم لإجراء الإمتحان المهني طبقا لأحكام القانون الأساسي الخاص بالتربية الوطنية وكذا المرسوم التنفيذي 12-194 الذي يحدّد كيفيات تنظيم المسابقات والإمتحانات.

وتساءل ذات المتحدث عن جدوى إدراج مناصب مالية للترقية إلى الرّتب الأعلى دون إمكانية المعنيين بها من المشاركة في الإمتحان المهني بداعي عدم استيفاء شرط الأقدمية 5 سنوات خدمة فعلية في الرّتبة الحالية ، مطالبا بتقديم تفسير تقني من طرف مديرية الموارد البشرية بوزارة التربية لهذا الإشكال بصفتها المبرمج للامتحانات المهنية ومخولة قانونا بإدراج المناصب المالية وفق بطاقة تقنية يفترض أن تتّسم بالّدقة.

وأكد ذات المتحدث بأن التنسيقية الوطنية للمساعدين والمشرفين التربويين تعتبر إدراج الوزارة للمناصب المالية دون إمكانية المعنيين من المشاركة يندرج في إطار محاولة الوزارة للتضّليل الإعلامي وممارسة “البروباغندا” على سلكي المساعدين والمشرفين التربويين معتبرة ذلك كذلك بالمحاولة “البائسة واليائسة”، التي لن تنطوي على أبناء هذا السّلك، مشددا على أن نقابة “الأسنتيو” ستكشف حقائق وعبث الوزارة، وبعض إطاراتها التي تريد أن تسمّم وتعفن المشهد التربوي مع نهاية الموسم الدراسي .

كما دعت التنسيقية لفتح تحقيق إداري فوري على مستوى الوزارة وعلى مستوى المديريات للوقوف على حيثيات ما وصفته بـ “مهزلة” إدراج مناصب مالية للترقية إلى الرّتب الأعلى دون إمكانية مشاركة المعنيين فيها بداعي عدم إستيفاء شرط الأقدمية المطلوبة ومحاسبة المتسببسن فيها ومعاقبتهم وفق ما تنص عليه القوانين الرّدعية مشددة على ضرورة استصدار رخص إستثنائية لمعالجة هذا الإشكال وتجاوز شرط الأقدمية أسوة بأسلاك التّدريس .

وأوضح ذات المصدر بأن المساعدين والمشرفين التربويين الذين يحق لهم المشاركة في الإمتحان المهني للترقية إلى الرّتب الأعلى في حال وجود مناصب مالية هم الذين يعملون بولايات الجنوب الكبير طبقا لأحكام المرسوم التنفيذي 95-30 في مادّه السابعة والتي تتيح لهم زيادة في الأقدمية قدرها 3 أشهر عن كل سنة خدمة فعلية تٌعتمد في الترقية في الدّرجات أو الرّتب الأعلى .

للتذكر فقد أعلنت وزارة التربية الوطنية، عن فتح مسابقة للترقية والتوظيف في عدة رتب، كان من ضمنها، اقتراح 323 منصب لرتبة مشرف، 517 منصب مشرف رئيسي للتربية، و563 منصب مستشار رئيس للتربية، بالإضافة إلى 2795 منصب مالي لرتبة مستشار للتّربية.

تعليقات

comments


Share with Share on Google+

مقالات ذات صلة

إغلاق