النقابة الوطنية لعمال التربية" /> النقابة الوطنية لعمال التربية" />
الصحافة

بن‮ ‬غبريط‮: ‬أرغب في‮ ‬إنهاء زمن العتبة

قالت وزيرة التربية الوطنية،‮ ‬نورية بن‮ ‬غبريط،‮ ‬إن الجهات المعنية قد هيأت بدقة‮ “‬متناهية‮” ‬عملية إجراء امتحانات نهاية السنة الدراسية،‮ ‬وأعطت ضمانا‮ “‬قويا‮” ‬للأسرة التربوية الوطنية،‮ ‬سيما أولياء التلاميذ المقبلين على الامتحانات الرسمية،‮ ‬بما فيها على وجه الخصوص امتحان البكالوريا،‮ ‬بأن كل الإجراءات المادية والبشرية قد تم اتخاذها من طرف الديوان الوطني‮ ‬للمسابقات والامتحانات لإنجاج هذه الامتحانات‮.‬

وفي‮ ‬ردها على سؤال حول التخوف الذي‮ ‬يبديه بعض الأطراف بخصوص إجراء الامتحانات وتأمينها وتصحيح الأوراق،‮ ‬شددت الوزيرة‮  ‬في‮ ‬لقاء مع التلفزيون العمومي‮ ‬مساء الاثنين،‮ ‬على أن الديوان‮ “‬يسيّر عملية التحضير للامتحانات بطريقة مهنية،‮ ‬واتخذ لأجل ذلك إجراءات دقيقة،‮ ‬وهي‮ ‬العملية التي‮ ‬تخضع ـ كما قالت ـ لمسار طويل ومعقد ابتداء من كل دخول مدرسي،‮ ‬حيث جند لها أموال كبيرة وموظفون‮ ‬يفوق عددهم الـ500‮ ‬ألف‮”.‬

وجددت بن‮ ‬غبريط‮ ‬،‮ ‬تأكيدها بأن الوقت‮ “‬قد حان‮” ‬لإعادة النظر في‮ ‬نظام الامتحانات في‮ ‬الجزائر،‮ ‬خاصة ما تعلق بامتحان شهادة البكالوريا،‮ ‬وأوضحت أن العمل بنظام العتبة بالنسبة لمترشحي‮ ‬امتحان شهادة البكالوريا في‮ ‬السنوات الأخيرة‮ “‬تسبب في‮ ‬الكثير من الاختلالات التي‮ ‬كان لها بدورها تأثيرا سلبيا على مردودية التلميذ وأدائه في‮ ‬مثل هذا الامتحان‮”‬،‮ ‬ولم تخف الوزيرة خلال فترة البرنامج رغبتها الملحة في‮ “‬القضاء‮” ‬على ما أسمته بـ”أزمة العتبة‮”‬،‮ ‬عن طريق‮ “‬إعادة النظر‮” ‬في‮ ‬نظام الامتحانات ويمر هذا المسعى حسبها ـ ـ من خلال مراجعة تنظيم السنة الدراسية‮ “‬بما‮ ‬يكفل استكمال البرامج البيداغوجية،‮ ‬خاصة عند تلاميذ السنة النهائية من التعليم الثانوي،‮ ‬المقبلين على امتحان شهادة البكالوريا‮”.‬

وأكدت بن‮ ‬غبريط،‮ ‬في‮ ‬نفس الموضوع،‮ ‬على أن الملف الذي‮ “‬يوجد في‮ ‬مرحلة متقدمة جدا،‮ ‬مفتوح حاليا،‮ ‬وتعمل على دراسته لجنة مختصة هي‮ ‬بصدد مناقشة المقترحات المقدمة من قبل الشركاء الاجتماعيين‮”.‬

وبخصوص ولاية‮ ‬غرداية التي‮ ‬عرفت عديد الاضطرابات،‮ ‬أكدت الوزيرة بأنه‮ “‬لا‮ ‬يمكن‮” ‬التمييز بين أبناء الجزائر من خلال إقرار بكالوريا خاصة بمترشحي‮ ‬ولاية‮ ‬غرداية،‮ ‬قالت‮ “‬إننا كدولة لا‮ ‬يمكن أن نسمح لأنفسنا بممارسة التفرقة بين أبناء الوطن الواحد من خلال تنظيم دورة خاصة لامتحان شهادة البكالوريا لصالح مترشحي‮ ‬ولاية‮ ‬غرداية التي‮ ‬عرفت في‮ ‬الأشهر الأخيرة اضطرابات أثرت على سير العملية التربوية بهذه المنطقة‮”.‬

‭ ‬في‮ ‬سياق آخر،‮ ‬قالت بن‮ ‬غبريط،‮ ‬إن‮ “‬الاختلالات‮” ‬الموجودة في‮ ‬مجال التوظيف في‮ ‬قطاع التربية،‮ ‬مردها طبيعة المجتمع الجزائري‮ ‬الذي‮ ‬يحبذ الاستقرار في‮ ‬مكان إقامته‮.‬

‮ ‬وركزت الوزيرة من جهة أخرى على مسألة‮ “‬نقص الوقت‮” ‬في‮ ‬تكوين الأساتذة الجدد،‮ ‬حيث تجد الوزارة نفسها كما قالت مجبرة على توظيف هؤلاء مباشرة بعد تخرجهم من الجامعة‮.‬

واقترحت في‮ ‬هذا المنحى أن تتم عملية التكوين أثناء العطلة الصيفية،‮ ‬حتى‮ ‬يتمكن الأستاذ من مسايرة البرامج التعليمية والمقررات التي‮ ‬يقدمها للتلميذ ويقدمها له بكل كفاءة وتمكن‮.‬

تعليقات

comments


Share with Share on Google+

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق