النقابة الوطنية لعمال التربية" /> النقابة الوطنية لعمال التربية" />
الصحافة

المعلمون يهددون بمقاطعة امتحانات الفصـــــل الثالــــث

يطالبون الوزارة بتقديمها إلى شهر رمضان

قرر أساتذة المدارس الابتدائية عبر مختلف ولايات الوطن، مقاطعة رزنامة الاختبارات التي حددتها وزارة التربية الوطنية والتي تم فيها تحديد 10 جوان المقبل موعدا لتنظيم امتحانات الفصل الثالث”، مقررين “الشروع في تنظيم هذه الأخيرة بداية من 19 ماي الجاري”.

وطالب معلمو الطور الابتدائي، وزارة التربية الوطنية، بتقديم امتحانات الفصل الثالث، لاسيما وأن التلاميذ سوف ينقطعون عن الدراسة شهرا كاملا قبل إجراء امتحانات الفصل الثالث، خلال شهر جوان المقبل، وهو ما سيؤثر عليهم بيداغوجيا ونفسيا.
وصف الأمين العام الوطني المكلف بالتنظيم على مستوى النقابة الوطنية لعمال التربية “أسنتيو”، يحياوي قويدر، في حديثه لـ«وقت الجزائر”، أنه في كل مرة يكون خلل فيما يخص تواريخ امتحانات الفصل الثالث للطور الابتدائي، قائلا: “دائما تلاميذ الابتدائيات هم آخر من يمتحنون في الفصل الثالث، رغم أنهم لا يدرسون طيلة شهر كامل من 15 ماي إلى غاية 15 جوان، وهذا بسبب دعوة معلمي الابتدائي للحراسة في امتحانات شهادة التعليم الابتدائي وشهادتي المتوسط البكالوريا”، وهو ما يؤثر سلبا على تركيز تلاميذ الطور الابتدائي، حيث سوف ينسون ما درسوه خلال الفصل الثالث.وطالب يحياوي، وزارة التربية، بتقديم تواريخ امتحانات الفصل الثالث، وإجرائها خلال شهر رمضان المعظم، وعدم تأخيرها إلى ما بعد عيد الفطر، وهذا حتى يتمكن التلاميذ من التركيز جيدا، لاسيما وأن أغلب المؤسسات أكملت برنامجها الدراسي”، وأضاف المتحدث قائلا: “قرار الوزارة ليس قرآن منزل من السماء، وبالتالي عليها أن تراعي نفسية التلاميذ وتغيير رزنامة تاريخ امتحانات الفصل الثالث”.
كما أشار الأمين العام الوطني المكلف بالتنظيم على مستوى النقابة الوطنية لعمال التربية “أسنتيو”، إلى أن بعض الابتدائيات سوف تخالف رزنامة تاريخ امتحانات الفصل الثالث، والوزارة تدرك جيدا أن قراراتها لا تطبق، لأنها لم تناقشها مع الشريك الاجتماعي”.
وذكر المتحدث، أن معلمي الطور الابتدائي، سوف يستدعون للحراسة في الامتحانات المصيرية في الأطوار الثلاثة، وهو الأمر الذي سوف يمنع التلاميذ من الدراسة من 10 أو 15 ماي إلى غاية 15 من شهر جوان المقبل، وعليه فإن الوزارة مطالبة بتغيير تواريخ امتحانات الفصل الثالث وإجرائها في شهر رمضان المعظم.
وأفاد يحياوي، أن سكان الجنوب هم الأكثر تضررا، حيث أن درجة الحرارة ستكون 50، والتلميذ عليه أن يتنقل لأكثر من 10 كلم، للوصول إلى مدرسته، التي هي أصلا لا تحتوي على مكيفات هوائية.
صبرينة بن خريف

المعلمون يهددون بمقاطعة امتحانات الفصـــــل الثالــــث

 

تعليقات

comments


Share with Share on Google+

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق