النقابة الوطنية لعمال التربية" /> النقابة الوطنية لعمال التربية" />
الأمين العام الوطنيالمستجدات

كلمة الامين العام الوطني : عبد الكريم بوجناح الى العمال الجزائريين في عيد العمال 01 ماي 2018

النقابة الوطنية لعمال التربية
الأمانة الوطنية
بيـان فاتح مــاي 2018

أخي العامل أختي العاملة،
تتقدم النقابة الوطنية لعمال التربية من كافة عمال الوطن وعمال العالم بالتهئنة بيوم الأول من ماي عيد العمال العالمي متمنياً لهم جميعاً ولوطننا كل أمنيات الخير والأمن والاستقرار والعيش الكريم 
يا عمال الجزائر……..
يحتفل العمال بعيدهم السنوي هذا العام في بلادنا في ظروف تتسم بدرجة كبيرة من الحيف الاجتماعي ؛ وإذ تؤكد المؤشرات على تراجعات خطيرة في مستويات الحماية الاجتماعية والتضامن الاجتماعي بين الأجيال، والحريات النقابية، وغيرهما من المكتسبات التاريخية التي ضمنها بيان أول نوفمبر ، فإننا نعيش هجمة شرسة على الفئات المستضعفة تتجلى أساسا في ضرب القدرة الشرائية للمواطن عبر الزيادات المتتالية في الأسعار في جو متسم بانعدام العدل الاجتماعي وبسيادة نمط اقتصادي يزيد الغني غنى والفقير فقرا وضرب في الصميم قدرة الطبقة الوسطى.

أخي العامل أختي العاملة،
إننا في النقابة الوطنية لعمال التربية في هذه اللحظة التاريخية الدقيقة من تاريخ الأمة والإنسانية نستشعر كامل المسؤولية الملقاة على عاتق العمل النقابي في المساهمة من أجل النهوض المجتمعي والدفاع عن المكتسبات والعمل على انتزاع الحقوق الضرورية لتقوم فئات المجتمع بمهامها في ظروف مناسبة تمكن من التنمية الحقيقية للوطن ولكافة العمال، لذلك ندعو إلى ما يلي:
1. ترسيخ روح التكتل النقابي لبناء شروط الوحدة النضالية التي تؤمن القوة الضرورية للدفاع عن المكتسبات وانتزاع الحقوق؛
2. الانتقال من مستوى النضالات الجزئية إلى بناء جسور القاعدة النضالية لحركة اجتماعية جامعة لخوض المعارك الحقيقية دفاعا عن العمال والعاملات وكل الفئات المستضعفة والمهضومة حقوقها؛
3. تثمين كل عمل وحدوي يخدم القضية النقابية لتجاوز سلبيات واقع التمزق والتشرذم النقابي، واعتبار الوحدة النقابية النضالية مطلبا وواجبا نقابيا ؛
2- رفع الحد الأدنى للأجور بما يتناسب مع زيادة الأسعار والخدمات.

.5 اعتبار السياسيات التقشفية، التي تفرضها وتمررها الحكومة إجراءات تعسفية بسبب واقع التفاوت الطبقي الحاصل في المجتمع وانعدام العدل الاجتماعي، 
6. التأكيد على التمسك بالمطالب المرفوعة في كل مرة من طرف نقابتنا الى الحكومة والمتمثلة في ( رفض قانون التقاعد الحالى، التحذير من تمرير مشروع قانون العمل ، حماية القدرة الشرائية ، توسيع الحوار الاجتماعي ، حرية تأسيس كنفدراليات نقابية ؛
7.دعوة كل الفعاليات السياسية ونواب الشعب في غرفتي البرلمان إلى تحمل مسؤولياتهم التاريخية لما يحصل من تراجع على مكاسب ومكتسبات العمال واستمرار التضييق على الحريات وضرب أسس الدولة الاجتماعية التي أقرها بيان أول نوفمبر 1954 وخدمة لغلاة الليبرالية المتوحشة الصاعدة والمدعومة من الحكومة .

أخي العامل أختي العاملة،
إننا إذ ندعو إلى هذا، فإننا واعون تماما بضرورة بناء أرضية نضالية موحدة تؤطر الحركة النقابية في مجتمعنا، ولذلك لا نمل نكرر دعوتنا إلى بناء جبهة نقابية حقيقية على قاعدة حرية الكرامة وعدل الكفاية التي تضمن مشاركة الجميع وقوة الجميع.

عاش الأول من ماي عيد العمال العالمي
عاشت الطبقة العاملة والحركة النقابية المستقلة
عاشت الاسنتيو حرة مستقلة واحدة موحدة

الجزائر في 01/5/2018
الامين العام 
عبد الكريم بوجناح

تعليقات

comments


Share with Share on Google+

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق