النقابة الوطنية لعمال التربية" /> النقابة الوطنية لعمال التربية" />
الصحافة

صدى الصحافة اليوم بشأن التوقف لمدة ساعتين

االشروق أون لاين

نقابة عمال التربية تهدد بالدخول في “إضراب عنيف” بعد العطلة

استجابة واسعة لموظفي القطاع لنداء التوقف عن الدراسة

 

ستجاب، أمس موظفو قطاع التربية الوطنية، على مختلف أسلاكهم وتوجهاتهم النقابية، لنداء التوقف عن الدراسة والعمل مدة ساعتين، الذي دعت إلى تنظيمه النقابة الوطنية لعمال التربية، للتضامن مع موظفي المصالح الاقتصادية في إضرابهم، إثر التعسف الذي طالهم من طرف وزارة التربية الوطنية، من خصم لرواتبهم وتوقيفهم عن العمل.

وسجلت، النقابة الوطنية لعمال التربية، في بيان صدر لها أمس تسلمت “الشروق” نسخة منه، أن مساندة كبيرة بالاستجابة والتضامن بين جميع الأسلاك والرتب، في الوقت الذي وجهوا رسالة رجل واحد للوزارة يوضحون فيها بأنه في كل الأحوال لا يجب المساس بحقوق موظفي القطاع، وعلى الوصاية أن تعالج مشاكل عمال القطاع بفتح أبواب الحوار لا بأساليب القمع والترهيب المنتهجة حاليا، وإنما بالتفاوض المؤدي إلى تحقيق نتائج إيجابية.

وأضافت النقابة بأنها كانت حريصة كل الحرص خلال الفصل الأول بعدم المساس بحق تمدرس التلاميذ وعدم لجوئها لخيار الإضراب، لكن بعد اعتماد الوزارة الوصية لسياسة “الطرشان” التي تنتهجها، فإنها قد دعت لعقد مجلسها الوطني الـ25 في دورة عادية أيام الـ19 و20 و21 ديسمبر بثانوية صالح بولاية تيزي وزو، للدفاع عن الحقوق وصون المكتسبات بدءا بالتفكير في شن إضرابات عنيفة ابتداء من الفصل الثاني إذا ظلت الأمور على حالها دون تسوية، موجهة نداء لأولياء التلاميذ أن يقفوا في صف المعلم والأستاذ من أجل إنقاذ المدرسة العمومية من المشاكل التي غرقت فيها.

17992173_1010538522413667_8830034387550019995_n

“اس ان تي يو” ‏"اس ان تي يو” تلتحق بإضراب الفصل الثاني نظمت وقفات احتجاجية أمام مديريات التربية تضامنا مع المقتصدين توقف صباح أمس، الأساتذة والعمال بمختلف مؤسسات التربية عبر الوطن، عن العمل لمدة ساعتين مساندة لزملائهم المقتصدين المضربين منذ أربعة أشهر واحتجاجا على الإجراءات العقابية الممارسة في حق هؤلاء انطلاقا من الخصم الجائر من الرواتب إلى التوقيف عن العمل عبر عدة ولايات. بالموازاة مع ذلك، حذرت “اس ان تي يو” الوزيرة بن غبريت من أساليب القمع والترهيب المنتهجة حاليا وستلتحق بركب المحتجين خلال الفصل الثاني. ولبى أساتذة وعمال القطاع صباح أمس، نداء الكرامة الذي دعت إليه نقابة “اس ان تي يو”، حيث تم التوقف عن العمل مدة ساعتين أمس استجابة للتضامن الوطني مع موظفي المصالح الاقتصادية إثر التعسف الذي طالهم من طرف الوزارة، بالخصم من رواتبهم وتوقيفهم عن العمل، وقد شاركت جميع الأسلاك والرتب لقطاع التربية في الاعتصامات التي نظمها المقتصدون أمام مديريات التربية، كما قام هؤلاء بقراءة الفاتحة على روح الفقيدة فضيلة ناضر. ووجه المحتجون من خلال الاعتصام رسالة رجل واحد للوزارة أكدوا فيها أنه لا مساس بحقوق موظفي القطاع وعلى الوزارة بعد الوقفات التي تم تنظيمها أمس أن تفهم الرسالة وتعالج مشاكل عمال القطاع بفتح أبواب الحوار لا بأساليب القمع والترهيب المنتهجة حاليا. وأكدت النقابة الوطنية لعمال التربية على لسان ممثلها قويدر يحياوي أنها كانت حريصة خلال الفصل الأول على عدم المساس بحق تمدرس التلاميذ وعدم لجوئها لخيـــــار الإضراب، لكن بعد سياسة “الطرشان” التي تنتهجها الوزارة فإن النقابة دعت إلى عقد مجلسها الوطني الخامس والعشرين في دورة عادية أيام 19 ـ 20 ـ 21 ديسمبر بثانوية بن صالح بتيڤزيرت في ولاية تيزي وزو تحت شعار “الوحدة النقابية سبيلنا للدفاع عن الحقوق وصون المكتسبات” وتحمل الوزارة أي قرار يتخذ عن دورة المجلس الوطني يمكن أن يؤثر على الموسم الدراسي، كما دعت أولياء التلاميذ الحقيقيين الأحرار إلى أن يكونوا في صف المعلم والأستاذ من أجل إنقاذ المدرسة العمومية الجزائرية من المشاكل التي غرقت فيها. http://www.elbilad.net/article/detail?id=26890‏تلتحق بإضراب الفصل الثاني
نظمت وقفات احتجاجية أمام مديريات التربية تضامنا مع المقتصدين
توقف صباح أمس، الأساتذة والعمال بمختلف مؤسسات التربية عبر الوطن، عن العمل لمدة ساعتين مساندة لزملائهم المقتصدين المضربين منذ أربعة أشهر واحتجاجا على الإجراءات العقابية الممارسة في حق هؤلاء انطلاقا من الخصم الجائر من الرواتب إلى التوقيف عن العمل عبر عدة ولايات.

بالموازاة مع ذلك، حذرت “اس ان تي يو” الوزيرة بن غبريت من أساليب القمع والترهيب المنتهجة حاليا وستلتحق بركب المحتجين خلال الفصل الثاني.

ولبى أساتذة وعمال القطاع صباح أمس، نداء الكرامة الذي دعت إليه نقابة “اس ان تي يو”، حيث تم التوقف عن العمل مدة ساعتين أمس استجابة للتضامن الوطني مع موظفي المصالح الاقتصادية إثر التعسف الذي طالهم من طرف الوزارة، بالخصم من رواتبهم وتوقيفهم عن العمل، وقد شاركت جميع الأسلاك والرتب لقطاع التربية في الاعتصامات التي نظمها المقتصدون أمام مديريات التربية، كما قام هؤلاء بقراءة الفاتحة على روح الفقيدة فضيلة ناضر.

ووجه المحتجون من خلال الاعتصام رسالة رجل واحد للوزارة أكدوا فيها أنه لا مساس بحقوق موظفي القطاع وعلى الوزارة بعد الوقفات التي تم تنظيمها أمس أن تفهم الرسالة وتعالج مشاكل عمال القطاع بفتح أبواب الحوار لا بأساليب القمع والترهيب المنتهجة حاليا.

وأكدت النقابة الوطنية لعمال التربية على لسان ممثلها قويدر يحياوي أنها كانت حريصة خلال الفصل الأول على عدم المساس بحق تمدرس التلاميذ وعدم لجوئها لخيـــــار الإضراب، لكن بعد سياسة “الطرشان” التي تنتهجها الوزارة فإن النقابة دعت إلى عقد مجلسها الوطني الخامس والعشرين في دورة عادية أيام 19 ـ 20 ـ 21 ديسمبر بثانوية بن صالح بتيڤزيرت في ولاية تيزي وزو تحت شعار “الوحدة النقابية سبيلنا للدفاع عن الحقوق وصون المكتسبات” وتحمل الوزارة أي قرار يتخذ عن دورة المجلس الوطني يمكن أن يؤثر على الموسم الدراسي، كما دعت أولياء التلاميذ الحقيقيين الأحرار إلى أن يكونوا في صف المعلم والأستاذ من أجل إنقاذ المدرسة العمومية الجزائرية من المشاكل التي غرقت فيها.
http://www.elbilad.net/article/detail?id=26890

تعليقات

comments


Share with Share on Google+

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق