النقابة الوطنية لعمال التربية" /> النقابة الوطنية لعمال التربية" />
الصحافة

تصريحاتك استفزازية واحتقار للأساتذة يا بن غبريط

images
نشيدة قوادري ………25اكتوبر 2014
نقابات التربية ترد على وزيرة القطاع وتدعوها إلى مناظرة
تصريحاتك استفزازية واحتقار للأساتذة يا بن غبريط
وصفت، نقابات التربية المستقلة، التصريحات الأخيرة لوزيرة القطاع نورية بن غبريط، “بالاستفزازية”، التي تحمل في طياتها احتقارا لموظفي القطاع، وأدرجتها في خانة “التمويه” عن المشاكل الحقيقة التي يتخبط فيها القطاع، الموجهة “للاستهلاك الإعلامي” وفقط.

أوضح، الأمين الوطني المكلف بالتنظيم بالنقابة الوطنية لعمال التربية، قويدر يحياوي، لـ”الشروق”، أنه تفاجأ لازدواجية خطاب وزيرة التربية، ففي وقت تدعو إلى الحوار ابتداء من 15 نوفمبر القادم، تدلي في البرلمان بتصريحات وصفها “بالاستفزازية”، تمس بكرامة موظفي القطاع، نافيا أن تكون النقابات قد شنت إضرابات “واهية” كما وصفتها الوزيرة، على اعتبار أن كل الحركات الاحتجاجية كان وقودها مشاكل كبيرة، ولا تزال النقابات تلتزم بالحس المدني وترجح مصلحة التلميذ. مهددا أن هذا الصمت لن يدوم طويلا بعد تصريحات بن غبريط.

و دعا المتحدث الوزيرة الى البحث عن حلول حقيقية للمشاكل التي يتخبط فيها القطاع، مؤكدا بأن الرخص الاستثنائية الممنوحة من المديرية العامة للوظيفة العمومية التي اعتبرتها الوزيرة “امتيازا” تعتبرها النقابات دليل عجز الوزارة في إيجاد حلول نهائية لاختلالات القانون الأساسي، وتحداها أن تكشف الامتيازات التي استفاد منها موظفو القطاع، وأكد على مسؤولي القطاع الاهتمام بالبرامج والمناهج والقضاء على الشغور الفادح الموجود حاليا من أجل ضمان تمدرس التلاميذ في ظروف عادية بعيدة عن الصراعات.

من جهته، وصف، الأمين الوطني المكلف بالإعلام والاتصال بالمجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني مسعود بوديبة، تصريحات بن غبريط “بالاستفزازية”، التي تحمل في طياتها استعلاء واحتقارا لموظفي القطاع، مشيرا إلى أنه إذا كانت الوزيرة ترى بأن إضرابات النقابات غير أخلاقية، فهم يرون في تصريحاتها مساس بمبدأ دستوري وقانوني والمتمثل في حق الإضراب، داعيا الوزيرة إلى الكشف عن الامتيازات في أقرب الآجال، وعليها أن تعرف بأن تلك المكتسبات نتيجةً لنضال الأساتذة وتصحيحا لإجحاف عمره عقود، واعتبر أن النقابات لا تزال في مرحلة استرجاع الحقوق الضائعة وتصحيح الأخطاء، وخلص الى أن انتهاج بن غبريط أسلوب مهاجمة النقابات عن طريق الإعلام لن يغطي عجز مسيري الوزارة في حل مشاكل القطاع والتفاوض حول مطالب الموظفين – يضيف محدثنا -.

أما الأمين الوطني المكلف بالإعلام والاتصال، بالاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، مسعود عمراوي، فقد تعجب من تصريحات بن غبريط وأعتبرها في غير محلها ومجرد تمويه عن المشاكل الحقيقية التي يتخبط فيها القطاع، واعتبر تصريحاتها موجهة للاستهلاك الإعلامي، وأما الامتيازات التي تتكلم عنها فالاتحاد يؤكد، بأنه لا يوجد قانون في العالم أسقط أسلاك في قطاع من القطاعات، مثلما حدث في القانون 08/315 نظرا لأن الوزارة لا تعرف أسلاكها، فأسقطت سلكا من خيرة أبناء التربية وهم المستشارين التربويين “نواب المفتشين”، كما لا يوجد قانون في العالم أغلق آفاق الترقية في وجه موظفيه مثلما فعل قانون مستخدمي القطاع، الذي وصفه “بالعار”، بسلك النظار وعمال التغذية المدرسية وغيرها. في الوقت.

وتحدى عمراوي الوزيرة ودعاها إلى مناظرة معها ومع إطاراتها أمام الرأي العام لوضع النقاط على الحروف، مذكرا إياها بضرورة حل مشاكل القطاع بدء بموظفي المصالح الاقتصادية الذين سيدخل إضرابهم أسبوعه الثامن.
http://www.echoroukonline.com/ara/articles/220342.html

تعليقات

comments


Share with Share on Google+

مقالات ذات صلة

إغلاق