النقابة الوطنية لعمال التربية" /> النقابة الوطنية لعمال التربية" />
الصحافة

ساعة لكلّ نقابة مع بن غبريط لتفكيك قنابل الدخول المدرسي

images

 

تجتمع بهم اليوم كل على حدة عشية فتح المدراس

ساعة لكلّ نقابة مع بن غبريط لتفكيك قنابل الدخول المدرسي

نادية سليماني……………..28اوت 2014

تطّلع اليوم مُختلف نقابات قطاع التربية المستقلة، على الردود النهائية للوزيرة بن غبريط بشأن انشغالاتهم العالقة، حيث سيلتقونها في جلسة عمل بمقر وزارة التربية الوطنية بالمرادية، وتخصص الوزيرة ساعة من الزمن لكل نقابة.

جلسات العمل بين وزارة التربية ونقابات التربية غالبا ما تنتهي بحلول تبقى مجرد حبر على ورق. فحسب قويدر يحياوي، المكلف بالتنظيم على مستوى النقابة الوطنية لعمال التربية (الأسانتيو)، في اتصال مع “الشروق”، وفي رده عن سؤال حول توقعاته لنتائج جلسة العمل يقول: “غالبا ما انتهت لقاءاتنا مع وزير التربية السابق بمجرد محاضر، بقيت من دون تنفيذ ما كان يؤجج الأوضاع في قطاع التربية كل مرة ويرهن مصير التلاميذ، وهو ما لا نتمناه مع الوزيرة الجديدة التي تبدو أكثر عزما على حلحلة مشاكل القطاع”.

ويتمسك أعضاء مكتب “الأسانتيو” بجملة مطالب، أهمها الإدماج الآلي للمناصب الآيلة إلى الزوال في الرتب المستحدثة من دون قيد أو شرط، المساواة في الإدماج بين المستفيدين من التكوين قبل وبعد 2012، التحويل الآلي وفي الرتبتين المستحدثتين وحسب الأقدمية لمناصب المساعدين التربويين والمخبريّين ومستشاري التوجيه، وعمال المصالح الاقتصادية وأساتذة التعليم الثانوي التقني، من دون اللجوء إلى عملية ترقيتهم عن طريق التأهيل أو الاختبار المهني.

إضافة إلى تفعيل لجنة مفتشية المحاسبة للتدقيق في حسابات وصفقات صندوق الخدمات الأجتماعية، “الذي أصبح يخدم مصالح فئوية معينة”، حسب يحياوي، تفعيل جهاز التكوين مهمته تكوين مُكوّنين ذوي مستوى أكاديمي عال، تسند إليهم مهمة تكوين المعلمين والأساتذة وأطر قطاع التربية، بدل السياسة المنتهجة حاليا والتي تعتمد على الكم بدل الكيف، وجود منهجية مستقبلية داخل وزارة التربية لغرض تحديد العجز في المناصب، وتكوين الأساتذة في المدارس العليا بحسب العجز، تفاديا للتوظيف العشوائي وفضائح المسابقات الخارجية، المطالبة بإعادة إدماج حاملي شهادة ليسانس تاريخ ضمن الشهادات المقبولة لتوظيف أساتذة المدارس الابتدائية.

وكذا النظر في قيمة المنحة العائلية التي تم خفضها من 600 إلى 300 دج، حسب تعليمة المديرية العامة للميزانية، “ونعتبرها تعليمة غير قانونية ومجحفة”. وبدوره اعتبر مسعود عمراوي، الناطق الرسمي باسم الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، في اتصال مع “الشروق”، أن أهمية لقاء اليوم مع بن غبريط، تكمن في برمجته أياما فقط قبل الدخول المدرسي المقبل.

تعليقات

comments


Share with Share on Google+

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق