النقابة الوطنية لعمال التربية" /> النقابة الوطنية لعمال التربية" />
الصحافة

«الأسنتيو” تفاوض الوصاية على الملفات العالقة وتتوعد بدخول ساخن

قررت وزيرة التربية بن غبريط بدأ سلسلة لقاءاتها مع النقابات المستقلة في غضون الأيام القليلة القادمة، وهذا لمناقشة الملفات العالقة التي تتمسك بها النقابات المستقلة من جهة، ومن جهة أخرى وتهدد بدخول مدرسي ساخن في حال عدم استجابة الوزيرة لمطالبها، و الخاصة بالإصلاحات وتجاوزات القانون الخاص، وملف الخدمات الاجتماعية الذي اسال الكثير من الحبر، إضافة إلى ملف العطل المدرسية، حسب النقابة الوطنية لعمال التربية.213
قال، أمس الأمين العام لنقابة عمال التربية عبد الكريم بوجناح، في تصريح ليومية الشهاب، إن تنظيمه النقابي سيفتح الملفات العالقة خلال اللقاء الذي سيجمعه بوزيرة التربية الاسبوع القادم بتاريخ 16 اوت الجاري، حيث سيتطرق إلى أهم إختلالات القانون الخاص بما فيها المواد القانونية الجائرة في حق فئة الآيلين للزوال، وكذا المساعدين التاربويين، إضافة لأىة ملف الإصلاحات بالقطاع التربوي .
وركز عبد الكريم بوجناح على ملف الخدمات الإجتماعية والذي طالما طالبت نقابته باعتماد لامركزية التسيير من أجل القضاء على بيروقراطية التسيير داخل اللجنة الوطنية وضمان وصول الأموال إلى مستحقيها من عمال التربية، كما انتقد تلاعب بعض التنظيمات النقابية بهذا الملف من أجل خدمة مصالحها الشخصية على حساب حقوق عمال التربية.
وفيما يخص نتائج مسابقات التوظيف الأخيرة، أكد الامين العام للأسنتيو أن هذه التلاعبات راجعة إلى بيروقراطية التسيير في مديريات التربية، مطالبا الوزيرة بالتدخل لفرض الصرامة والنظام، للحد من تزوير النتائج لضمان سير القطاع بشفافية ونزاهة.
كما انتقد ذات المتحدث مراجعة الوصاية لنظام العطل المدرسية بداية من الدخول المدرسي القادم، مؤكدا على أن الجزائر ليست كباقي الدول الأخرى لاسيما وأنها تقسم لثلاث مناطق، وكل منطقة لها خصوصية مناخية تمتاز بها، حيث أن التلميذ لا يستطيع الدراسة في شهر ماي أين تتجاوز درجة الحرارة 45 درجة في المناطق الجنوبي، على حد تعبير ذات المتحدث.
وفي الأخير توقع بوجناح التوصل لنقاط إيجابية مع وزيرة التربية حول الملفات المذكورة آنفا، لاسيما وأن هناك بعض النقاط التي تم معالجتها كتخفيف من وزن المحفظة، مهددا في ذات الوقت بدخول ساخن في حال عدم التوصل لأرضية اتفاق مع الوزيرة .
و. ح.  

تعليقات

comments


Share with Share on Google+

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق